مشاريع

نضال من أجل زيادة مخصصات الشيخوخة (2014)

عام 2014، أطلق تحالف شريكات، بقيادة مركز أدفا، نداءاً لزيادة مخصصات الشيخوخة ب- 50% حتى مبلغ 2300 شيكل بالشهر. وقد قام مركز أدفا في هذا الاطار بنشر ورقة موقف تحلل الفقر وسط الجيل الثالث في إسرائيل وتطالب متخذي القرارات بزيادة مخصصات الشيخوخة لتقليص عدد المسنين الذين يعيشون تحت خط الفقر في إسرائيل. وقد نظم التحالف لقاءاً للجمعيات لمناقشة القضية وتنسيق النشاطات من حولها، كما عمل في الساحة الاعلامية لتوعية الجمهور.

نضال لمنع رفع جيل التقاعد للنساء

يعارض تحالف شريكات رفع جيل التقاعد للنساء دون توفير بديل مناسب للنساء اللواتي يأتين من خلفيات مستضعفة. للدفع باتجاه هذه السياسة، قدم التحالف عام 2016 مراجعة للجنة الجماهيرية لفحص جيل التقاعد التي عينها وزير المالية، وشارك في جلسات حول الموضوع بلجان المالية، العمل والرفاه والصحة وتعزيز مكانة المرأة والمساواة الجندرية في الكنيست. كما عمل التحالف على الترويج للموضوع في الساحة الاعلامية

تشجيع المصالح التي تملكها نساء

تعزيز المصالح التي تملكها نساء يتواجد في صلب نشاط التحالف. عام 2014، خرج التحالف بحملة لتشجيع الشراء من مصالح صغيرة بملكية نساء. في اطار الحملة تم نشر التقارير والمقالات في وسائل الاعلام كما تم تدشين موقع خاص يسمح للنساء بتسجيل مصلحتهن في الكتالوج الذي يكشف الجمهور على مئات المصالح التي تم تسجيلها.

خلال السنوات 2016 و- 2017، أدار تحالف شريكات بقيادة حركة “أختي” مشروعاً لتشجيع المصالح التي تملكها نساء. وقد تعاطى المشروع، الذي حصل على دعم من مشروع MEPI التابع لوزارة الخارجية الأمريكية والسفارة الأمريكية، مع الموضوع في عدة ميادين. أولاً، تم تنفيذ بحث مقارن من قبل مركز أدفا حول المعيقات التي تقف في وجه النساء بعالم الأعمال. وقد عرض التحالف نتائج هذا البحث في عدة منتديات مهنية ووسط متخذي القرارات كقاعدة سيبنى عليها النشاط الذي سيسعى إلى احداق تغيير بالسياسة. بعد ذلك، تعاطى التحالف، بالتعاون مع حركة “أختي”، مع نشاطات للدفع باتجاه تغيير السياسة على المستوى القطري والبلدي، بما يشمل اقامة لوبي من أجل النساء في الأعمال بقيادة عضو الكنيست طالي فلوسكوب (“كولانو”) وعضو الكنيست ميراف ميخائيلي (“المعسكر الصهيوني”)، وكذلك عضو الكنيست عايدة توما-سليمان (“القائمة المشتركة”)، عضو الكنيست اييلت نحمياس فربين (“المعسكر الصهيوني”) وعضو الكنيست يفعات ساسا-بيطون (“كولانو”)، العمل مقابل مستشارات مكانة المرأة في السلطات المحلية، ومعرض تجريبي لمصالح النساء في اطار المهرجان العالمي لمسرح الشارع في بات يام. في المقابل، قامت حركت “أختي” بتمرير دورات للنساء المبادرات تحت

اسم “نبني مصلحة” بتوجيه المحاضرة والمبادرة جابي هردن في ثلاثة مراكز بالبلاد: جنوب تل أبيب، يافة الناصرة وسديروت، ذلك بالشراكة مع الكلية الأكاديمية “سابير”. وقد تم تمرير دورة رابعة مع مجموعة مركز اهطا- فن لنساء أثيوبيات في كريات جت لترقية وتسويق منتجات الأعمال اليدوية التقليدية الأثيوبية. في نهاية الدورة االتقت الخريجات لسمينار تلخيصي في بيت الضيافة نافيه شالوم حيث وزعت عليهن كراسة معلومات لإتاحة المعلومات القانونية، النصائح والإرشادات للعمل مقابل السلطات المحلية، تعليمات لإنشاء مصلحة جديدة، مشاركة المصلحة في المناقصات وغيرها. تم اعداد الكراسة في اطار المشروع من قبل جمعية معكِ- حقوقيات من اجل العدل الاجتماعي بالشراكة مع حركة “أختي” وتحالف شريكات. جانب آخر لهذا المشروع كان اطلاق حملة وبناء موقع مبتكر لأختي- متجر تجارة عادلة الذي يسوق ويبيع منتجات صنعتها نساء من مجموعات مهمشة في أنحاء البلاد، ويعمل وفق معايير التجارة العادلة والشروط اللائقة للمنتجات. خلال المشروع، حظيت حركة أختي بالانضمام كعضو دائم في منظمة التجارة العادلة العالمية (WFTO).

ابتداءاً من عام 2017، بدأ التحالف بالعمل على مشروع آخر لتشجيع المصالح التي تملكها نساء يتم في اطاره اجراء بحث يركز على استخدام المقتنيات العامة لتشجيع المصالح التي تملكها نساء في الساحة البلدية، يستمر الدفع باتجاه تغيير السياسة والتشريع الذي بدأ العام الماضي، وتمت اقامة موقع “مبادرات” الذي يشكل منصة تركز مصالح تملكها نساء من كل الانواع والمناطق في البلاد. تتوجه منظمات شريكات للجماهير المختلفة التي تعمل معها بشكل جاري، وتدعو النساء المبادرات وصاحبات المصالح في كل البلاد للتسجيل والانضمام لمجتمع مبادرات. المنصة التفاعلية تجمع تحت سقفها كل المصالح التي تم تسجيلها، تساهم في كشفها على الجمهور وتشجع على الشراء من هذه المصالح.

التمييز المضاعف في سوق العمل

يعمل تحالف شريكات منذ عام 2016 على رفع الوعي العام لموضوع التمييز والإقصاء المضاعف في سوق العمل. التمييز المضاعف ينطبق على الحالات التي تتعرض فيها المرأة للضرر والإقصاء على اساس جنسها وعلى اساس خاصية أخرى تميز هويتها: مثلاُ، الهوية الاثنية، الأصول، لون البشرة وما إلى ذلك، بحيث يخلق اللقاء بين هذه الهويات مساً مضاعفاً بالمرأة. سيصدر التحالف، في اطار هذا المشروع، قصصاً شخصية لنساء تعاني من التمييز المضاعف بواسطة معرض صور بورتريت. كما يعمل التحالف على الدفع باتجاة التغيير الاجتماعي والتغيير على مستوى السياسة بهذا الموضوع.

تعزيز مكانة النساء في مجال الرعاية

عام 2017 بدأ تحالف شريكات يعمل من أجل تعزيز حقوق النساء اللواتي تعملن في مجال الرعاية. مهن الرعاية هي جزء من المهن التي تسمى “الياقات الوردية”- المهن التي كلما زاد تمثيل النساء فيها كلما انخفضت هيبتها وعوائدها المادية. وتنبع هذه الظاهرة، من ضمن أمور أخرى، من وجهات النظر الاجتماعية-الثقافية التي تفترض بأن وظيفة النساء الطبيعية في المجتمع هي تقديم العناية- للأولاد، للأهل المتقدمين بالعمر، للبيت وللعائلة كلها، لهذا فهناك توقع بأن تتم هذه الأعمال دون أي مقابل، أو لقاء مقابل بسيط، الامر الذي لا يعادل القيمة الحقيقية التي تضيفها هذه المهن للمجتمع وللإدارة السليمة للدولة، ولا يتماشى مع مساقات التعليم، التدريب المهني أو الاختصاص التي تتطلبها الكثير من هذه المهن.

وقد اختار التحالف في هذا الاطار التركيز على ثلاثة مهن تتواجد في الهوامش ولا يتم تنظيمها من قبل السلطات المحلية: مساعدات المسنين، الحاضنات والعاملات في نويديات الظهيرة. في اطار هذا المشروع، سيتم اجراء بحث شامل لتحديد مدى الاضطلاع في الحقوق الاساسية بمجال العمل وسط عينات تمثل هذه المجموعات، وعلى أساس نتائج البحث، سيتم العمل على احداث تغييرات على مستوى السياسة، رفع الوعي العام، العمل المباشر مقابل العاملات (مع العلم بأن الكثير منهم هن عاملات مقاولة) لتوعيتهن على حقوقهن وقدرتهن على محاربة خرق هذه الحقوق.